أدعية العمرة

كتابة: admin - آخر تحديث: 18 أغسطس 2020
أدعية العمرة

أدعية العمرة  يجب على المسلم بالذهاب لبيت الله الحرام بمكة لأداء العمرة، تقربا للمولى عز وجل، فإنه يجب عليه أن يقوم بالطواف حول الكعبة المشرفة، ويقوم بتأدية الأعمال الأولى من أعمال العمرة التي يجب فعلها قبل الطواف حول الكعبة المشرفة، فعندما ينتهي المعتمر من الطواف حول الكعبة ينتقل للجزء الثاني من واجبات العمرة، وهي السعي بين جبلي الصفا والمروة ابتدئاً بجبل الصفا، ويتم فعل ذلك 7 أشواط متتالية.

الطواف والسعي في العمرة

  • يجب على الشخص المعتمر أن يقوم بأداء بعض وجبات العمرة قبل الانتقال إلى مرحلة الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • على الشخص المعتمر بعد الانتهاء من مرحلة الطواف أن ينتقل إلى المراحل الأخرى.
  • ومنها السعي بين جبلي الصفا والمروة.
  • يشرع للشخص المعتمر أن يقوم بالدعاء والذكر أثناء القيام بالطواف حول الكعبة، وأثناء السعي بين الصفا والمروة.
  • تقربا إلى الله سبحانه وتعالى، وعلى الشخص المعتمر أن يطلب من الله ما شاء من الأدعية التي يحتاج عون الله فيها.
  • ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين الكثير من الأدعية والأوراد.
  • التي كان يكررها أثناء سعيه بين الصفا والمروة أثناء الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • حدثنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيراً عن العديد من الأدعية التي يجب ذكرها أثناء تأدية واجبات العمرة.
  • بالإضافة إلى الأدعية التي تخص أمور حياتنا والأمنيات والتي نتمنى من الله عز وجل تحقيقها.
  • فلذلك على الشخص المعتمر، ويقوم بتحضير كافة أمنياته التي يرجوها من الله عز وجل والدعاء بها، وبما يشاء أثناء العمرة.

أدعية العمرة والطواف حول الكعبة

  • لقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الأدعية والأذكار.
  • التي يجب على المعتمر أن يدعوا بها الله أثناء الطواف والسعي.
  • وهذه الأدعية والأذكار منها ما أثبتت صحة نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ويوجد منها ما تم إثبات بطلان نقله عنه.
  • يوجد من بين هذه الأدعية ما بين الصحة والضعف، فلذلك يجب على الشخص المسلم الذي يريد الدعاء في وقت الطواف.
  • أو السعي، وأن يتمسك بالدعاء بالأدعية التي ثبتت صحتها عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • وعدم الانشغال بما تم بطلان نقله عنه.
  • يجب الدعاء والذكر أثناء الطواف والسعي بكل الأدعية المعروفة والمعتادة التي يكون منشأها القلب والعقل.
  • للشخص المسلم، وعليه أن يدعو الله بما يحب وأن يسأل الله بما يشاء قلبه وعقله.
  • ويقوم بذكر الله بأي ذكرِ يريده ما دام ثابتا عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يمكن للمسلم أن يقوم بالدعاء بالأدعية التي يريدها قلبه، والتي يتمني من الله سبحانه وتعالى التوفيق في تحقيقها.
  • ومن الأدعية والأذكار والأوراد التي تم إثبات صحتها عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هى كالآتي.
  • أولاً من السنة أن يقوم الشخص المعتمر ببدء الطواف بالتكبير. حيث ثبت صحة حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنه.
  • (أن النبي صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت وهو على بعير كلما أتى على الركن أشار إليه بشيء في يده وكبر).

أدعية العمرة

  • قال بعض العلماء بأنه يستحب على الشخص المعتمر إذا أراد استلام الحجر الأسود وابتداء الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • (بسم الله، الله أكبر، اللهم أيماناً بك وتصديقاً بكتابك ووفاء بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم).
  • يجب على الشخص المعتمر أن يقوم بتكرار هذا الورد كلما وصل إلى محاذاة الحجر الأسود.
  • وكان ذلك صحيحاً عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • كما يجب على كل مسلم أن يقوم بفعله أثناء تأدية الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • ويقوم الشخص المعتمر بالدعاء قائلاً (اللهم اغفر وارحم، واعف عما تعلم، وأنت الأعز الأكرم.
  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار).
  • كما روى عن الإمام الشافعي رحمه الله عليه أنه قال ففي أحب ما يقال في وقت الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • أن يقوم الشخص المعتمر بترديد قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز .
  • (اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).
  • ويسن أيضاً للشخص المعتمر أثناء الطواف حول الكعبة المشرفة، وإذا كان بين الركن اليماني للحجر الأسود.
  • أن يقوم بقول (ربنا آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).

أدعية العمرة والسعي بين الصفا والمروة

  • أثناء تأدية السعي بين جبلي الصفا والمروة فإنه يسن على الشخص المعتمر إذا بلغ السعي، وبالتحديد عند الوقوف على جبلي الصفا والمروة أن يقوم المعتمر بقراءة قول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم وهو كالأتي.
  • (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)، ثم يقوم بعمل ما تم فعله من النبي صلى الله عليه وسلم أثناء سعيه بين الصفا والمروة حيث ثبت أنه قام بقراءة الآية السابقة ثم قام بقول الآتي. 
  • أبدأُ بما بدأ الله به، فبدأ بالصفا، فرقي عليه، حتى رأى البيت فاستقبل القبلة، فوحد الله، وكبره، وقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لا إله إلا اللهُ وحده، صدق وعده، ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده.
  • ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك بالدعاء ثم قال مثل هذا القول ثلاث مرات، ثم قام بالنزول إلى جبل المروة حتى إذا انصبت قدماه في بطن الوادي سعى  حتى إذا صعدنا مشى حتى إذا أتى المروة ففعل على المروة كما ما تم بفعله على جبل الصفا.
  • يجوز على الشخص المعتمر ما دام قد قرأ هذه الأذكار والأدعية أو حتى بعضاً منها أن يقوم بالدعاء في الطواف، وفي السعي بين جبلي الصفا والمروة بما أحب، وبما يشاء مما فيه الخير له في الدنيا والآخرة.
  • إذا قام المعتمر بعد الدعاء بتلك الأدعية وداء بما يشاء قلبه وعقله من الأدعية، فإن ذلك جائز، ولكن من السنة أن يقوم بالانشغال بالأوراد الثابت ذكرها عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يجوز للشخص المعتمر أن لم يكن يتذكر أي دعاء وقام بالانشغال بالذكر، فعليه في تلك اللحظة أن يقوم بقراءة القرآن، فالقرآن هو أعظم الذكر، وهو أجزى أجرا عند الله سبحانه وتعالى.

تعريف الطواف حول الكعبة وحكمه 

  • يعرف بأن الطواف معناه هو الدوران حول الشيء أو في الشيء، ومن ذلك الطواف حول الكعبة المشرفة، أما عن حكم الطواف حول الكعبة في العمرة فقد اتفق الكثير من الفقهاء والعلماء على أن الطواف حول الكعبة ركن ثابت من أركان العمرة.
  • لا تصح العمرة إلا بالطواف حول الكعبة المشرفة، وقد جاء الدليل حول ذلك الأمر هو قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (وَلۡيَطَّوَّفُواْ بِٱلۡبَيۡتِ ٱلۡعَتِيقِ).

وفي هذا المقال نكون قد استعرضنا لكم كافة المعلومات التي تخص العمرة، وكيفية تأدية العمرة بالطريقة الصحيحة، وقمنا بذكر بعض من الأدعية، وقد تحدثنا فيما سبق عن دعاء العمرة

 

32 مشاهدة