الدعاء المستجاب

كتابة: admin - آخر تحديث: 18 أغسطس 2020
الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب الدعاء هو أساس العبادة حيث إنه عند وقوع المسلم في مشكلة أو تضيق عليه الدنيا، يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى ليفك كربه وليدعوا ويشكوا له، كما أن الدعاء هو سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ويجب على المسلم أن يكون على يقين أن الله سيجيب دعواته ولن يرده خائباً، وستقلب الموازين ليحقق له الله مراده، ولذلك هناك عواقب في الحياة حتى تجعلنا نذكر الله في وقت الشدة والرخاء، وفي هذا المقال سنذكر جميع الأدعية المستجابة.

الأدعية المستجابة

  • “اللَّهُمَّ رَبَّنَا لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ ولَكَ الحَمْدُ.
  • أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، أنْتَ الحَقُّ، وقَوْلُكَ الحَقُّ، ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ الحَقُّ والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ.
  • والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْت، وإلَيْكَ خَاصَمْت، وبِكَ حَاكَمْت فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ.
  • وأَسْرَرْتُ وأَعْلَنْتُ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ”، دعاء مستجاب وقت اللجوء لله سبحانه وتعالى.
  • “اللهمَّ إنَّي أعوذُ بكَ منْ علمٍ لا ينفعُ، وقلبٍ لا يخشعُ، ودعاء لا يسمعُ، ونفس لا تشبعُ ومنَ الجوعِ فإنَّهُ بئسَ الضجيعُ.
  • ومنَ الخيانةِ؛ فإنَّها بئست البطانةُ، ومنَ الكسلِ والبخلِ والجبنِ ومنَ الهرم وأنْ أردَّ إلى أرذلِ العمرِ.
  • ومنْ فتنةِ الدجالِ، وعذابِ القبرِ، ومنْ فتنةِ المحيا والممات”.
  • “اللهمَّ إنَّا نسألُك قلوبًا أواهةً مخبتةً منيبةً في سبيلكِ، اللهمَّ إنا نسألكَ عزائمَ مغفرتكَ.
  • ومنجياتِ أمركَ والسلامةَ من كل إثمٍ، والغنيمةَ من كلِّ برٍّ، والفوزَ بالجنةِ.
  • والنجاةَ من النارِ.”دعاء لحماية النفس من كل سوء”.
  • “اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني“، دعاء قام بتعليمه الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • للسيدة عائشة رضي الله عنها للدعاء به في ليلة القدر “اللهمَّ بعلْمِك الغيبِ.
  • وقدْرتِك على الخلقِ أحْيِني ما علمتَ الحياةَ خيرًا لي، وتوفَّني إذا علِمْتَ الوفاةَ خيرًا لي.
  • اللهمَّ وأسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ، وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ، وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى.
  • وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ، وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك .
  • لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك، والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ، ولا فتنةٍ مضلَّةٍ.
  • اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ”، دعاء الغيب.

الدعاء المستجاب مؤثرة لتفريج الكرب

  • “اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى.
  • وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ”.
  • “اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ.
  • وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ.”دعاء الخوف من الغيب وما يخبئه”.
  • “اللَّهُمَّ اجْعَلْ لي في قَلْبِي نُورًا، وفي لِسَانِي نُورًا، وفي سَمْعِي نُورًا، وفي بَصَرِي نُورًا، وَمِنْ فَوْقِي نُورًا.
  • وَمِنْ تَحْتي نُورًا، وَعَنْ يَمِينِي نُورًا، وَعَنْ شِمَالِي نُورًا، وَمِنْ بَيْنِ يَدَيَّ نُورًا، وَمِنْ خَلْفِي نُورًا.
  • وَاجْعَلْ في نَفْسِي نُورًا، وَأَعْظِمْ لي نُورًا.” دعاء مستجاب ومستحب.
  • “رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ وعَمْدِي.
  • وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ.
  • وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ.”دعاء لمحو الذنوب.
  • “اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ” دعاء مستحب في ليلة القدر.

كيفية الدعاء المستجاب بطريقة صحيحة

  • عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن الدعاء يستجيب في الثلث الأخير من الليل “إذا مَضَى شَطْرُ اللَّيْلِ، أوْ ثُلُثاهُ، يَنْزِلُ اللَّهُ تَبارَكَ وتَعالَى إلى السَّماءِ الدُّنْيا، فيَقولُ: هلْ مِن سائِلٍ يُعْطَى؟ هلْ مِن داعٍ يُسْتَجابُ له؟ هلْ مِن مُسْتَغْفِرٍ يُغْفَرُ له؟ حتَّى يَنْفَجِرَ الصُّبْحُ”
  • كما أنه عند زيارة المريض أو الميت تستجاب الأدعية “إذا حَضَرْتُمُ المَرِيضَ، أوِ المَيِّتَ، فَقُولوا خَيْرًا، فإنَّ المَلائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ علَى ما تَقُولونَ، قالَتْ: فَلَمَّا ماتَ أبو سَلَمَةَ أتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّ أبا سَلَمَةَ قدْ ماتَ، قالَ: قُولِي: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ولَهُ، وأَعْقِبْنِي منه عُقْبَى حَسَنَةً، قالَتْ: فَقُلتُ، فأعْقَبَنِي اللَّهُ مَن هو خَيْرٌ لي منه مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ
  • وعند سماع صوت الديك يجب الدعاء بفضل الله وإذا سمعتم نهيق حمار نستعيذ من الشيطان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إِذَا سَمِعْتُمْ صِيَاحَ الدِّيَكَةِ، فَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ، فإنَّهَا رَأَتْ مَلَكًا، وإذَا سَمِعْتُمْ نَهِيقَ الحِمَارِ، فَتَعَوَّذُوا باللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ، فإنَّهَا رَأَتْ شيطَانًا“.

الدعاء المستجاب

  • كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصى بالدعاء عند السجود والاجتهاد فيه فقال “ألَا وإنِّي نُهِيتُ أنْ أقْرَأَ القُرْآنَ رَاكِعًا، أوْ سَاجِدًا، فأمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فيه الرَّبَّ عزَّ وجلَّ، وأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا في الدُّعَاءِ، فَقَمِنٌ أنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ”.
  • يوم الجمعة من الأيام المباركة التي تستجيب بها الأدعية وتغفر بها الذنوب، وقال أبي هريرة رضي الله عنه “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذَكَرَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ: فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وهو قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئًا، إلَّا أعْطَاهُ إيَّاهُ وأَشَارَ بيَدِهِ يُقَلِّلُهَا“.
  • إذا استيقظت في الليل يجب أن تردد الدعاء الذي كان يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم عند قيامه في الليل “مَن تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وسُبْحَانَ اللَّهِ، ولَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، ولَا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا، اسْتُجِيبَ له، فإنْ تَوَضَّأَ وصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ”.

أدعية توقيفية من السنة النبوية 

  • كما أن الدعاء بعد زوال الشمس في الظهر تستجاب لأنها تفتح فيها أبواب السماء، فقال عبد الله بن السائب “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يُصلِّي أربعًا بعد أن تزولَ الشمسُ قبل الظهرِ وقال إنَّها ساعةٌ تُفتحُ فيها أبوابُ السماءِ وأُحِبُّ أن يصعدَ لي فيها عملٌ صالحٌ”.
  • كما أنه من الأدعية أن يدعوا الولد لوالديه “إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفَعُ به، أو ولدٌ صالحٌ يدعو له”.
  • دعوة المظلوم مستجابة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّه ليسَ بيْنَها وبيْنَ اللهِ حِجابٌ”.
  • كما يوجد دعاء يقال عند الوقوع في بلاء أو مصيبة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما مِن مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ، فيَقولُ ما أمَرَهُ اللَّهُ: {إنَّا لِلَّهِ وإنَّا إلَيْهِ راجِعُونَ}[البقرة:156] اللَّهُمَّ أْجُرْنِي في مُصِيبَتِي، وأَخْلِفْ لي خَيْرًا مِنْها، إلَّا أخْلَفَ اللَّهُ له خَيْرًا مِنْها”.
  • يجب على المسلم أن يلح في الدعاء بطلبه، وأن لا يتعجل في الاستجابة، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يُسْتَجابُ لأحَدِكُمْ ما لَمْ يَعْجَلْ، يقولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي”.

وفي هذا المقال نكون قد جمعنا جميع الأدعية المستجابة، وكيفية الدعاء بالطريقة الصحيحة وعلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد تحدثنا فيما سبق عن دعاء العمرة

39 مشاهدة