الشهور الهجرية بالترتيب وعدد ايامها بالترتيب

كتابة: admin - آخر تحديث: 19 أغسطس 2020
الشهور الهجرية بالترتيب وعدد ايامها بالترتيب

الشهور الهجرية تختلف الشهور الهجرية تختلف عن الشهور الميلادية كونها تعتمد على دورة القمر، وهى مكونة من 12 شهرًا، وقد تكون السنة الهجرية 354 أو 355 يوما، ويعتمد المسلمون التفويم الهجري في تحديد موعد شهر رمضان، والحج، وله دلالات سنتعرف عليها في المقال التالي.

الشهور الهجرية في القرآن الكريم

  • ذكرت الشهور الهجرية في القران الكريم في: .
  • ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ.
  • فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾.
  • والمقصود بهذه الأشهر القمرية والهلالية الهجرية التي تعتمد على حسابات شرعية.

ما هي الشهور الهجرية

  • الشهور الهجرية تعتمد على التقويم القمري أو الإسلامي وحسب دورة القمر حول الأرض لتحديد المناسبات الإسلامية.
  • وتتخذه بعض الدول والبلدان العربية التقويم الرسمي لتأريخ الأيام والقرارات الرسمية بين الدوائر الرسمية للدولة.
  • مثل دولة السعودية والمغرب. وقد تحولت بعض الدول الاسلامية إلى استخدام التقويم الميلادي.
  • مثل الدول الغربية وتسمية الشهور بمسماها الأجنبي.

نشأة التقويم الهجري 

  • أنشأه الخليفة الثاني من الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
  • حيث اعتقد الهجرة التي قام بها رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة.
  •  التي كانت تسمى باسم هجرة يثرب في 12 من شهر ربيع الأول والذي يوافق يوم 24 من شهر أيلول من العام 622 م.
  • وقد أصبح هذا التاريخ هو أساس التقويم الهجري، وأول يوم للسنة فيه.
  • ولهذا السبب سمي بالهجري، كما اعتمد على توقيت القمر الذي أمر الله عز وجل في قرآنه الكريم باتباعه في آية 36 .
  • من سورة التوبة فقد قال الله تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ.
  • مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً.
  • كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾ 
  • والأشهر الأربعة الحرم المذكورة تكون من الشهور الهجرية: رجب، وذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم.
  • ذلك أن الله وصفها بالدين القيّم وكان اهتمام المسلمون في البداية على أن يطبقوه.

الشهور الهجرية حسب التقويم 

  •  عدد الأشهر المكونة للتقويم الهجري يبلغ 12 شهرًا، وبهذا تكون السنة القمرية أو الهجرية.
  • تساوي 354 يومًا تقريباً وتساوي 354.36705 يومًا تحديداً.
  •  وعدد أيام الشهر الواحد في التقويم الهجري من 29 يومًا أو 30 يومًا، ويرجع هذا إلى أن دورة القمر الظاهرية حول الأرض.
  • تعادل 29.530488 يوم. ولذلك أصبح يفصل بين التقويم الهجري والتقويم الميلادي (11.2) يوم.
  • وهذا يؤكد إن التقويمين لا تسمون بالتزامن ولهذا يصعب على البعض استخدام الهجري.
  • عندما تكون كافة الأمور حولهم تعتمد على الميلادي.

أسماء الشهور الهجرية

تغيرت أسماء الشهور الهجرية فيما مضى عما كانت عند ظهورها، وكانت كالتالي:

الشهور الهجرية بالترتيب

شهر محرم

  •  كان يطلق على هذا الشهر اسم المؤتمر لأن الناس كانوا يجتمعون فيه للتشاور وتبادل الرأي.

شهر صفر

  •  كان يدعى بـ”ناجر” وهو اسم أتى من كلمة النجر أي الحرارة الشديدة.

شهر ربيع الأول

  •  كان يسميه الناس  في الجاهلية باسم خوّان وجاء هذا الاسم من كلمة خائن.

شهر ربيع الثاني

  •  كان يسميه الناس في الجاهلية باسم صوّان وهو صيغة مبالغة لاسم صائن وهو الحافظ.

شهر جماد الأول

  •  كان يسمونه في الجاهلية باسم حنين أي الشوق ويطلق عليه اسم الجرة الخضراء. 

شهر جمادى الآخر

  • كان يسمونه في الجاهلية باسم زياء وهو اسم امرأة قاتلة وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إليها.

شهر رجب

  •  كان يسمونه بالأصم، وجاء أصل التسمية من كلمة الصمم وكان لا يسمع في هذا الشهر أصوات قعقعة السلاح ابداً لهذا سموه بذلك الاسم.

شهر شعبان

  •  فلقد أسموه عادل لأنه منتصف الشهور وترتيبه الثامن من أشهر السنة الهجرية.

شهر رمضان

  •  كان يسمى باسم نافق لأن الحيوانات كانت تموت فيه من شدة حرارة الجو.

شهر شوال

  •  كان يطلقون عليه اسم واغل ويعني هذا الاسم أنه شخص  يقحم نفسه على الناس وهم يتناولون الطعام ليأخد من طعامهم بدون استئذان.

شهر ذو القعدة

  •  كان يسمونه وزنه وكذلك أُطلق عليه اسم هوادع وهو اسم أنثى الحرباء.

شهر ذو الحجة

  •  وكان يسمونه باسم برك ويرجع هذا الاسم من فعل برك البعير استعدادًا لنحره، وقد قاموا بالنحر فيه.

ترتيب ومعنى وسبب تسمية الشهور الهجرية بهذه الأسماء

  • الشهر الأول: هو شهر محرّم وهو أول شهور السنة الهجرية حيث اعتمد كأول شهر هجري، ويكون بعد انصراف الناس عن الحج، وسمى كذلك بالمحرم لأن العرب حرموا القتال فيه.
  • الشهر الثاني: شهر صفر، هو ثاني أشهر السنة الهجرية ويأتي بعد محرم وجاء اسمه مشتقًا عبارة أصفرت الدار أي أن الدار قد خلت من أهلها، وذلك بسبب الخروج إلى الحروب والقتال فيه، وله سبب تسمية أخر حيث كان من يقومون بالغزو يغادرون القبائل التي غزوها تاركيها صفر المتاع.
  • الشهر الثالث: شهر ربيع الأول، هو الثالث بين أشهر السنة الهجرية وسبب إطلاق العرب عليه تلك التسمية على يرجع إلى كون الأرض قد أربعت فيه أي أخصبت وجاء الربيع بها، ومن الممكن أن تكون نسبة للإرتباع أي استقرار الجنود بعد انتهاء الحرب.
  • الشهر الرابع: ربيع الثاني، ويأتي في الترتيب الرابع وسط شهور السنة الهجرية، وفي الأغلب أُطلق عليه اسم ربيع الثاني لأنه صادف فصل الربيع، وعرف عند قوم ثمود باسم ملزم، وعرف أيضًا بأسم بصّان في الجاهلية وتعني اللمع والبرق.
  • الشهر الخامس: جمادى الأول، وهو الشهر الخامس بين أشهر السنة الهجرية، وجميع الأشهر مذكرة إلّا جماد فهو مؤنث، وكان قد أطلق عليه اسم حنين، ويروون أن الناقة حنت أي ارتفع صوتها شوقًا إلى ولدها به.
  • الشهر السادس: شهر جمادى الآخر هو سادس الشهور في الترتيب، وقد أطلق عليه هذا الأسم في وقت كان به الجو قارصاً خاصة في شمال الجزيرة العربية لدرجة أن السماء أمطرت ثلجاً بحجم البيضة تسبب في موت الكثيرين من البرد.

الشهور الهجرية

  • الشهر السابع:  شهر رجب صاحب الترتيب السابع بين شهور السنة الهجرية، وأطلق عليه هذا الاسم لأن العرب كانت ترجبه بمعنى تعظمه، وسُمي في وقت آخر بالأصم لأنه لم تسمع به أي أصوات للأسلحة ، وهو ما ذكر في القرآن الكريم بقول الله تعالى في سورة التوبة والآية رقم (37): (إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) صدق الله العظيم.
  • الشهر الثامن: شهر شعبان ويأتي في الترتيب الثامن بين شهور السنة الهجرية، وتمت تسميته بهذا الاسم لأن أغصان الأشجار كانت تستمر في التشعب في تلك الأثناء من السنة، وقيل عنه أنه شهر بين شهري رجب ورمضان، كانت بعض القبائل تحرم القتال في شهر شعبان مكان شهر رجب، وكانوا يسمونها باسم الرجبان.
  • الشهر التاسع: هو شهر رمضان الشهر الكريم والتاسع بين باقي أشهر السنة الهجرية، ويرجع سبب تسميته بذلك الاسم لـ3 تفسيرات: الأول هو حدوث ارتماض الأكباد أي تعطشها من الحرارة الشديدة والجوع والعطش، والثاني هو ارتماض الذنوب أي زوالها والثالث لوقوعه أيام الرمض وتطلق على الأرض أنها رمضاء أي أنها شديدة الحر، والجفاف.
  • الشهر العاشر: شهر شوال، ويوافق أول أيام شهر شوال يوم احتفال المسلمون بعيد الفطر، ويأتي في الترتيب التاسع بين شهور السنة الهجرية القمرية، ويرجع سبب التسمية أن الإبل تشيل أي تحمل أذنابها طلبًا للإخصاب.
  • الشهر الحادي عشر: شهر ذو القعدة، وهو الشهر السابق قبل شهر الحج كما أنه أول الأشهر الحرم المذكورة في القرآن الكريم، وسمى بهذا لملازمة الناس ديارهم والقعود أي الراحة عن الحرب والقتال فيه.

66 مشاهدة