دواء ليريكا .. دواعي الاستخدام والتحذيرات lyrica

كتابة: admin - آخر تحديث: 7 يونيو 2020
دواء ليريكا .. دواعي الاستخدام والتحذيرات lyrica

دواء ليريكا ضمن الأدوية المستخدمة في إدارة ألم الأعصاب المرتبط بتلف الأعصاب بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم غير المنضبط، (ألم الأعصاب المرتبط بالاعتلال العصبي السكري المحيطي)، وألم الأعصاب المرتبط بالتهاب الأعصاب الناجم عن العدوى (ألم عصبي ما بعد الهربس).

 كيف يعمل دواء ليريكا

يعمل هذا الدواء عن طريق تقليل عدد الإشارات المسببة للألم التي يتم إرسالها عن طريق الأعصاب التالفة في الجسم، ويستخدم وايضًا لتخفيف آلام الأعصاب بعد إصابة الحبل الشوكي، ولعلاج آلام العضلات وأنواع معينة من النوبات لدى البالغين والأطفال.

 

ينتمي ليريكا إلى فئة الأدوية المضادة للصرع، وهى فئة تستخدم لعلاج الصرع عن طريق السيطرة على النوبات المفاجئة التي تصيب المريض.

 

جرعة دواء ليريكا

  • اتبع التوجيهات الموجودة على ملصق المنتج وتناوله حسب تعليمات الطبيب.
  • يجب ابتلاع الكبسولة بالكامل ولا يجب تقسيمها أو سحقها أو مضغها، ويتم تناول الدواء عادة بعد تناول وجبة العشاء، قد يظهر تناول العقار مرة واحدة يوميًا بعد وجبة العشاء مستويات مماثلة منه في الدم مقارنة بأخذه مرتين يوميًا بدون طعام.
  • تعتبر جرعة البالغين النموذجية من 330-660 مجم في اليوم، ويجب استخدام هذا الدواء حسب الحاجة، والاستمرار في استخدامه حسب توجيهات الطبيب حتى لو كنت تشعر بوضع جيد.
  • يجب أن تذهب إلى الطبيب، في حال ظهرت أعراض جديدة أو متفاقمة، مثل الاكتئاب أو التغيرات غير المعتادة في المزاج أو السلوك، أو الأفكار حول الانتحار أو الموت، والأرق، ومحاولات الانتحار، والتهيج، والاكتئاب الجديد أو الأسوأ، والتصرف العدواني، الغضب، العنف، القلق الجديد أو الأسوأ من القديم، شعور بالاضطراب أو القلق، زيادة كبيرة في النشاط والحديث (الهوس)، نوبة هلع، وتغيرات غير عادية في السلوك أو المزاج.
  • في حال أمراض الكلى، يتم مراقبة إزالة الكرياتينين في الكلى في المرضى الذين يعانون من وظائف غير طبيعية بها، ووفقًا لمعدل إزالة الكرياتينين، يتم تعديل جرعة ليريكا، واستشارة الطبيب قبل التوقف عن استخدام الدواء.
  • عند إيقاف هذا الدواء، من الممكن أن تواجه أعراض الانسحاب مثل الأرق والغثيان والصداع والقلق والإسهال وزيادة النوبات، وقد تحتاج إلى تقليل جرعة هذا الدواء تدريجيًا قبل التوقف، وهذا ما يحدده الأطباء.
  • أما بالنسبة للأطفال، فلم تثبت سلامة وفعالية استخدام هذا الدواء عليهم.
  • وينصح عند تقليل احتمالية حدوث آثار جانبية، باستخدام شكل ممتد المفعول من هذا الدواء من قبل طبيبك، حيث يساعد الدواء الممتد المفعول في الحفاظ على مستوى ثابت من الدواء في الجسم لفترة أطول من الزمن.
  • عند تناول الدواء لا تسحق الكبسولة أو تمضغها، ما لم يوصف ذلك على العبوة أو من قبل طبيبك، كما يجب تجنب شرب الكحول.
  • يجب تخزين كبسولات ليريكا عند درجة حرارة 20 مئوية إلى 25 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت _ 77 درجة فهرنهايت)، بعيدًا عن الرطوبة وبعيدًا عن الحرارة، والاحتفاظ به بعيدًا عن الأطفال والحيوانات الأليفة

 

ماذا تفعل في حال تناول جرعة مفرطة من حبوب ليريكا؟

في حال تناول جرعة مفرطة، يتم التخلص من الجزء غير الممتص من الدواء في المعدة عن طريق القيء وإفراغ المعدة، بالإضافة لمراقبة العلامات الحيوية مثل درجة حرارة الجسم وضغط الدم وضربات القلب ومعدل التنفس، بالإضافة للاتصال بالمركز الطبي المختص أو زيارة الطبيب.

 

احتياطات ومخادير خلال استخدامليريكا

  • قبل استخدام ليريكا أخبر طبيبك إذا كان لديك حساسية من ذلك أو مكوناته، فقد يصف دواءًا بديلا، كما يجب اخباره أيضا بتاريخك الطبي بما في ذلك استهلاك الكحول، والإفراط في استخدام الأدوية الموصوفة، وما ينتج عنها مثل وتورم العينين، والوجه، والشفتين، واللسان، أو الحلق، ومشاكل الرؤية، وفشل القلب، ومشاكل النزيف، وانخفاض عدد الصفائح الدموية، والكلى المرض، المرضى الذين خضعوا لجراحة الأسنان، أو المرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية.
  • وفي حال تناول المريض متعاطي المخدرات هذا الدواء، فسيؤدي إلى قوة الزيادة التدريجية في تعاطي المخدرات (تصعيد المخدرات) وسلوك البحث عن المخدرات.
  •  قبل إجراء أي عملية جراحية، يجب أخبار الطبيب باستخدام الدواء وحتى طبيب الأسنان، بما في ذلك جميع المنتجات الطبية التي تستخدمها وذلك الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة، وأي مكملات عشبية.
  • قد يؤدي استخدام هذا الدواء إلى تغيير كيناز الكرياتين في الدم، او إصابة العضلات (انحلال الربيدات)، أو تغيير عدد الصفائح الدموية، حيث لوحظ انخفاض مستويات الصفائح الدموية في المرضى الذين يتناولون علاج ليريك، فيما قد يؤثر على المرضى الذين يتناولون بكمية أكثر من أو يساوي 300 مجم في اليوم.
  • يجب تجنب استهلاك الكحول مع الدواء، حيث قد يسبب شرب الكحول مشكلة في الحركة والتنسيق في الساقين والذراعين وأجزاء الجسم الأخرى والنعاس.

 

 ليريكا والحمل ومرضى السن

  • أثناء الحمل، يجب استشارة الطبيب حول استخدام كبسولات ليريكا، وكذلك في أثناء الرضاعة الطبيعية، فقد ينتقل هذا الدواء إلى حليب الثدي، لذلك لا يوصى بالرضاعة الطبيعية أثناء تناولت، إذا يحب الذهاب للطبيب.
  • قد تزيد الآثار الجانبية للدواء عمد المرضى كبار السن والأطفال عن غيرهم من المرضى. وبشكل عام، يمكن أن يسبب الدواء النعاس، لذا يجب الحذر خلال القيادة أو استخدام الآلات أو القيام بأي نشاط آخر يتطلب حالة التأهب، والبعد عن تناول الكحوليات.

 

الآثار الجانبية لحبوب ليريكا

في حال حدثت آثار جانبية بشكل شائع عند استخدام العقار، وفي إذا تفاقمت أي من هذه الآثار الجانبية أو استمرت لفترة طويلة ، يجب استشارة الطبيب، حيث تتمثل الآثار في، القلق ضطراب التوازن، عدم وضوح الرؤية، الإمساك سعال، إسهال، تلون الجلد (كدمات)، شعور بالانفصال أو الانفصال (نزع الشخصية)، دوخة النعاس، فم جاف، ضعف الانتصاب، إعياء حمى، صداع الراس، عدم القدرة على تحقيق النشوة الجنسية، زيادة ناقلة الأمينين ألانين، زيادة الشهية، زيادة الأسبارتات، أميناز زيادة قوة العضلات (فرط التوتر)، التهاب العين (التهاب الملتحمة)، التهاب بطانة الشعب الهوائية (التهاب الشعب الهوائية)، التهاب الجلد (ملامسة التهاب الجلد)، تلتهاب أو تورم الممرات الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية)، الحركة اللاإرادية للعين (الرأرأة)، آلام المفاصل، تورم المفاصل تشنجات الساق فقدان، الدافع الجنسي (انخفاض الرغبة الجنسية)، ألم عضلي، ضعف العضلات، غثيان، انخفاض الإحساس (نقص الإحساس)، عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية، رنين في الأذنين (طنين) التخدير، حكة شديدة في الجلد أنفلونزا المعدة (التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي)، تورم أسفل الساقين أو اليدين، تورم الجلد الاحساس بالوخز، فقدان الوعي أو عدم الإدراك تسرب البول غير المنضبط (سلس البول)، تكرار البول، التهاب المسالك البولية، دوار العدوى الفيروسية للأنف والحنجرة (التهاب البلعوم الأنفي)، التقى، وزيادة الوزن.

 

آثار جانبية نادرة الحدوث

في حالات نادرة، قد يسبب استخدام عقار ليريكا آثارا جانبية مثل، أحلام غير طبيعية، القذف غير الطبيعي، شذوذ الحركة التطوعية (خلل الحركة)، مستويات منخفضة بشكل غير طبيعي من الصفحات، إدمان، إثارة، تغيير حالة الوعي، فقدان فني أو كامل لحركة العضلات (نقص الحركة)، تشكيل جلطة دموية في الوريد (التهاب الوريد الخثاري العميق)،

الدم في البول (بيلة دموية)، سرطان النخاع العظمي (تليف النخاع)، ألم في الصدر، بول غائم (بيلة بلورية)، الاضطراب المعرفي، انخفاض في عدد الكريات البيض (نقص الكريات البيض)، تقليل حساسية الذوق انخفاض تحمل الجلوكوز، انخفاض البروثرومبين، عجز في الذاكرة (فقدان الذاكرة)، مستوى الوعي المحبط، صعوبة البلع (عسر البلع)، خلل النطق، الحساسية الجسدية المفرطة (فرط الحساسية)، آلام الوجه، إغماء، هلوسة، فرط النشاط وعدم القدرة على التركيز (فرط الحركة)، عدم القدرة على تفريغ المثانة، عدم القدرة على صياغة اللغة (حبسة)، زيادة عدد الحمضات في الدم (فرط الحمضات)، زيادة عدد الصفائح الدموية (كثرة الصفيحات)، زيادة عدد خلايا الدم الحمراء (كثرة الحمر)، زيادة عدد خلايا الدم البيضاء (زيادة عدد الكريات البيضاء)، زيادة عدد العدلات زيادة الحساسية للألم (فرط التسكين)، زيادة الدافع الجنسي (زيادة الرغبة الجنسية)، عدوى الرئتين (ذات الرئة)، التهاب الكلية، التهاب البنكرياس، تقلصات العضلات اللاإرادية (خلل التوتر العضلي)، رعشة عضلية لا إرادية (رمع عضلي)، حركة عضلية لا إرادية (عضلة عضلية)، التهيج تصلب المفاصل حصى الكلى (حصوات الكلى)، عدم الاهتمام (اللامبالاة)، نقص خلايا الدم الحمراء (فقر الدم / فقر الدم الناقص اللون)، ضغط دم منخفض انخفاض ضغط الدم أثناء الوقوف من وضعية الاستلقاء أو الجلوس، انخفاض العضلات (نقص ضغط الدم)، تورم الرئة عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى) تشوهات حركية (متلازمة المخيخ)، جفاف الغشاء المخاطي الصلابة العضلية (الصلابة المسننة)، آلام الأعصاب (عرق النسا)، ألم في العصعص أو منطقة عجب الذنب (العصعص)، التبول المؤلم أو الصعب الخفقان، وجود الألبومين في البول (البول الزلالي)، وجود البروتين في البول، فرط النشاط النفسي الحركي بقع حمراء أو أرجوانية متغيرة اللون على الجلد، انخفاض التبول اضطراب الأوعية الدموية في الشبكية، ألم شديد بسبب تلف العصب (ألم عصبي)، اضطراب إيقاع مرحلة النوم بطء الحركة (بطء الحركة)، اضطرابات الكلام آلام في المعدة، تورم حول العينين تورم أنسجة الثدي (التثدي)، انتفاخ الوجه تورم المعدة، تورم اللسان تضخم أو تضخم الغدد الليمفاوية عدم الود (العداء)، إفرازات مهبلية (سرطان دم)

 

وقد تحدث الآثار الجانبية الشديدة التالية أيضًا عند استخدام العقار، مثل اضطرابات الجهاز العصبي الأعراض، تغير الحالة العقلية (اعتلال دماغي)، اضطراب الحركة (متلازمة خارج هرمية)، اضطراب في القدرات العقلية (الهذيان)، مرض عقلي خطير (أوهام) غيبوبة اضطرابات المعدة والأمعاء الأعراض: زيادة الليباز، وزيادة مستويات الكرياتين في الكرياتين انسداد جزئي أو كلي للأمعاء الدقيقة أو الكبيرة (انسداد معوي) السلوك الانتحاري والأفكار الأعراض، أفكار حول الانتحار أو الموت ، والأرق، ومحاولات الانتحار، والتهيج ، والاكتئاب الجديد أو الأسوأ، والتصرف العدواني، والغضب، أو العنف، والقلق الجديد أو الأسوأ، والعمل على الدوافع الخطيرة، والشعور بالاضطراب أو القلق، وزيادة شديدة في النشاط والحديث (الهوس)، نوبة الهلع، وتغييرات غير عادية في السلوك أو المزاج.

 

ها قد تعرفنا علي جميع تفاصيل”دواء ليريكا” وقد تحدثنا في مقال سابق ايضاً عن دواء كلوروكين .

المصادر(1)

69 مشاهدة