فيروس كورونا إيران

كتابة: admin - آخر تحديث: 13 يوليو 2020
فيروس كورونا إيران

فيروس كورونا إيران تعتبر دولة إيران من أكثر دول العالم التي تعرضت لموجة إصابات بفيروس كورونا، حيث وصل إجمالي عدد الحالات التي أصيبت بها إلي ما يقرب من 14 ألف حالة تقريبا، الأمر الذي جعل جميع الدول توجه أنظارها تجاهها من أجل التعرف علي كافة المعلومات عن فيروس كورونا إيران والتعرف على آخر المستجدات بها، فإذا كنت ترغب في التعرف على المزيد من المعلومات عن أخبار فيروس كورونا في إيران فتابع معنا الفقرات القادمة من المقال…..

آخر إحصائيات فيروس كورونا إيران

  • أكد علي رضا وهاب، وزير الصحة الإيراني، أن الإصابة بفيروس كورونا بدأت تجتاح إيران منذ 3 أسابيع.
  • حيث وصل إجمالي العدد النهائي للحالات المصابة ما يقرب من 14 ألف حالة.
  • أما عن عدد الوفيات فقد تم تسجيل 724 حالة وفاة.
  • مضيفا أن أعداد حالت الإصابات في تزايد مستمر وكذلك الحال بالنسبة لعدد الوفيات.
  • جدير بالذكر أن إيران من أكثر الدول التي تضررت من وجود فيروس كورونا فالأمر بها لم يقتصر علي أفراد الشعب.
  • بل الإصابة بالفيروس نالت من العديد من المسئولين بالحكومة الإيرانية.
  • مثل أعضاء البرلمان ووزراء لم يستطيعوا أن يقوا أنفسهم من الإصابة بالفيروس.

موقف الشعب من الحكومة الإيرانية

  • عبَّر أفراد الشعب الإيراني عن استيائهم الشديد من طريقة تعامل الحكومة الإيرانية.
  • من الوضع الحالي لفيروس كورونا، واستهجان وسائل إعلام محلية من الأزمة.
  • هذا علي الرغم من أن السلطات تحكم قبضتها وبشدة علي كافة مجريات الأمور الإعلامية.
  • كما أكدت العديد من وكالات الأنباء الإيرانية في ما يخص الأنباء عن فيروس كورونا.
  • أن الوضع داخل إيران يدعو إلى القلق، فالأزمة في تزايد وتفاقم مستمر.
  • والأمر يُنبأ بكارثة عالمية في ما يخص أعداد المصابين والوفيات.
  • حيث أكدت وكالات أنباء إيرانية أن قدرات الدولة منخفضة بشدة.
  • في مقابل استيعاب ما ينجم عن الأزمة من حالات ومصابين.
  • تمتلك إيران ما يقرب من 110 آلاف سرير في العناية المركزة والمجهزة بأجهزة التنفس الصناعي.
  • على الرغم من أن السلطات الإيرانية قد تعهدت بتوفير وإنشاء العديد من الأسَرة في أماكن بديلة.
  • ولكن لا يمكن أن نغفل أن القطاع الطبي في إيران يُمارس عليه العديد من الضغوط القاسية.
  • من قبل السلطات الأمريكية مما أثر عليه بالسلب في تناوله لتداعيات الأزمة الحالية.
  • وعلى الرغم من عرض الولايات المتحدة الأمريكية بعض المساعدات علي الحكومة الإيرانية.
  • إلا إنها رفضت رفضا تاما، مؤكدة أن أمريكا لا تفي بوعودها ولا يمكن أن نثق بها علي الإطلاق.
  • وأطلقت وزارة الصحة الإيرانية مجموعة من الإجراءات الاحترازية بشأن الحد من تفشي وباء وفيروس كورونا إيران.

الإجراءات الاحترازية

  • ممنوع التجمعات المجتمعية في أي وقتٍ كان وبأي مناسبة.
  • غلق المدارس والجامعات في كافة أنحاء إيران .
  • البدء في حظر التجوال الجزئي بداخل كافة أنحاء البلاد.
  • غلق مراكز الرعاية النهارية الخاصة بكل من الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.
  • وعلى الرغم من نشر هذه التعليمات والتأكيد عليها في كافة وسائل الإعلام الإيراني بكافة أشكاله المسموع والمرئي، إلا أن الحكومة الإيرانية أكدت أن الغالبية العظمى من أفراد الشعب ضربوا بكل هذه الإجراءات والضوابط عرض الحائط  ولم ينفذوا أي منها.
  • وقد سجلت وسائل الإعلام الإيرانية حالات من التكدس الشديد لأفراد الشعب الإيراني في كافة الشوارع الإيرانية، وبالأخص ذلك الازدحام الغير مبرر من الغالبية العظمى من الشعب علي محلات الطعام والشراب والمواد الغذائية والتموينية بشكل غير مسبوق، على الرغم من تأكيد الحكومة الإيرانية أن الاحتياطي الاستراتيجي للدولة من المواد الغذائية يكفي لحاجة السكان ما يقرب من 3 أشهر.

تغسيل ضحايا كورونا في إيران

  • على الرغم من تحذير منظمة الصحة العالمية من ضرورة عدم تغسيل الجثث التي توفت جراء الإصابة بفيروس كورونا إلا أن دولة إيران لم تنصت لتلك التوصيات، وشرعت في إجراءات الغسل لكل جثة تتوفى جراء الإصابة بالفيروس.
  • يشار إلى أن هناك بعض أفراد الشعب من السيدات أصبحن يمتهن تلك المهنة وهي تغسيل موتى فيروس كورونا، من أجل أن يستطيعوا أن يحصلوا علي بعض الأموال التي تحقق لهم العيش بالكاد في ظل تلك الظروف والأزمة الحالية التي أوقفت كافة موارد الحياة في خلال تلك الفترة.
  • وأصبح يطلق على هؤلاء السيدات اسم مغسلات كورونا، ومن داخل أحد المستشفيات في إحدى الدول الإيرانية، أكد أحد العاملين بها أن عدد الوفيات اليومي أصبح يُنبأ بكارثة وبائية أكبر من تفشي فيروس كورونا، حيث إن الجثث أصبحت تتواجد في كل طرقات المستشفى بل وخارجها أيضا، حيث أصبحت المستشفى تحوي جثثا رائحتها تملأ المكان ولا يعلموا كيف يحتوى الموقف، حيث إن العدد في تزايد مستمر.

موقف الحرس الثوري من فيروس كورونا إيران

  • أثار تدخل الحرس الثوري الإيراني الكثير من الجدل والنقاش في الشارع الإيراني حول احتواء وباء كورونا، ولكن في تصريح له عبر وسائل الإعلام أكد وزير الصحة الإيراني أن ذلك يرجع إلي أن كافة الجثث التي توفت جراء فيروس كورونا قد تم تغسيلها ودفنها من خلال الحرس الجمهوري، وبناءا على ذلك لابد من أن يتم استخراج تصاريح دفن الجثث وشهادات الوفاة الخاصة بهم من خلال الحرس الثوري.
  • ولكن مصادر من المعارضة الإيرانية كذبت هذا الكلام، مؤكدة أنه ليس السبب الرئيسي وراء تدخل الحرس الثوري في الأمر، بل الأمر مرتبط بوجود تلاعب كبير وواضح في أسباب الوفاة، بل وأظهرت المعارضة للحكومة الإيرانية أن هذا الأمر بات واضحاً في كثير من شهادات الوفاة التي صدرت عن الحرس الثوري بإيران، حيث إن هناك العديد من الوفيات التي توفت جراء الإصابة بفيروس كورونا ولكن في الحقيقة لم يكتب ذلك في خانة سبب الوفاة، وتمت كتابة أن السبب هو ضعف شديد في الجهاز التنفسي، مما أثار حالة من التوتر الشديد في ما بين صفوف الشعب الإيراني.
  • وأكدت العديد من وسائل الإعلام العالمية والدولية ووكالات الأنباء أن الحكومة الإيرانية منذ اليوم الأول لتفشي وباء فيروس كورونا في البلاد، ونجدها تعمل عن قصد أن تخفي من جانبها كافة المعلومات التي تتعلق بالأعداد الحقيقية لوفيات فيروس كورونا إيران، وهذا ما يثير الكثير من الجدل في كافة الأوساط العالمية والدولية عن ماهية السبب الحقيقي وراء هذا التعتم الغريب من جانب السلطات الإيرانية وخوفهم عن الإعلان عن العدد الحقيقي لوفيات فيروس كورونا إيران، على الرغم أن الأمر معلن في أكبر الدول علي مستوى العالم وليس هناك ما يستدعي أن تخفيه.

وهكذا قدمنا لكم مجموعة كاملة وشاملة عن فيروس كورونا إيران ونرجو أن تكون نالت إعجابكم.

https://www.bbc.com/arabic/middleeast-52270109

96 مشاهدة