كيف سجود السهو وماذا يقال فيه

كتابة: admin - آخر تحديث: 18 أغسطس 2020
كيف سجود السهو وماذا يقال فيه

كيف سجود السهو قد ينسى الكثيرون ركنا من أركان الصلاة سواء كانت ركعة كاملة أو جزء منها كالركوع أو السجود، لذلك كان عليه أن يقوم بأداء سجود السهو، ولكن قد يجهل الكثيرون كيفية أداء سجود السهو وماذا يقال فيه، وإليك تفاصيل كل ماتريد معرفته عن سجود السهو في السطور التالية.

تعريف سجود السهو لغة واصطلاحاً

  • قبل البدء في تعريف كيف سجود السهو، يجب أن نعرف جيداً ما هو سجود السهو لغة واصطلاحاً.

سجود السهو اصطلاحاً:

  • هما سجدتان يؤديها المصلي، إصلاحاً، وجبراً لما طرأ على صلاته من نقصٍ، أو خللٍ، سواء كانت صلاته نفلاً أم فرضاً.

سجود السهو في اللغة:

  • هى سجدة تؤدي بعد التشهد وقبل السلام عند نسيان ركن أو قون أو جزء من أجزاء الصلاة.

كيف سجود السهو موضع سجود السهو

 اختلف العلماء في محل سجود السهو، وموضعه، إن كان آخر الصلاة، أم بعدها، وهذا بيان مفصل عن آراء الفقهاء في كيفية مواضع سجود السهو:

 الشافعية:

  • قال الإمام الشافعي أن سجود السهو يكون قبل السلام من الصلاة، وبعد التشهد مهما اختلف سببه.
  • ويلتزم بها كلا من الإمام والمنفرد في الصلاة. 

 الحنفية:

  • قالوا بأن سجود السهو يكون بعد السلام مطلقاً، واشترطوا النية له.

 المالكية:

  • حيث قالوا بأن سجود السهو يكون قبل السلام، وذلك إذا كان سببه النقص.
  • ويكون بعد السلام إذا كان بسبب الزيادة، في أجزاء أو أركان الصلاة.

 الحنابلة:

  • قالوا بأن سجود السهو يكون قبل السلام من الصلاة مطلقاً، وفي جميع الحالات باستثناء حالتين.
  • هما: نقص ركعةٍ، أو أكثر من الصلاة، أو الشك في شيء من أجزاء الصلاة.

كيف سجود السهو وأسبابه 

 يجب القيام بسجود السهو إذا سهل المصلي أو نسي جزء من أجزاء الصلاة، بحيث يسد الخلل الذي غفل عنه المصلي في صلاته، سواءً كانت فرضاً، أم نفلاً، وله 3 أسباب أساسية وهما:

 الشك في الصلاة 

إذا شك المصلي في صلاته يترتب عليه إصلاح الخطأ، أو الخلل الذي شك فيه، واختلف العلماء في ذلك، وذهبوا إلى 3 أقوال:

القول الأول:

  • قال كل من المالكية، والشافعية إن من شك في صلاته، فلم يعلم إن سجد مرةً واحدةً، أم مرتين.
  • فإنّه يتم صلاته بناءً على ما تيقن لديه، ثم يؤدي ما شك فيه، ويسجد للسهو، استدلالا بالحديث الشريف:
  •  عن النبي عليه افضل الصلاة والسلام أنه قال: (إذا سَها أحدُكُم في صلاتِهِ فلم يَدْرِ واحدةً صلَّى أو اثنتَينِ؟.
  • فليبنِ علَى واحِدةٍ فإن لم يَدرِ ثِنتينِ صلَّى أو ثلاثًا فليبنِ علَى ثنتينِ فإن لم يَدرِ ثلاثًا صلَّى أو أربعًا؟.
  • فليَبنِ علَى ثَلاثٍ، وليَسجُدْ سَجدَتينِ قبلَ أن يسلِّمَ).

 القول الثاني:

  • قال الحنفية بأن المصلي إن شك في صلاته، فإنه يبني صلاته ويتمها بناءً على غلبة ظنه.
  • حتى وإن لم تتحقق غلبة الظن، فيتم صلاته بناءً على ما تيقن في نفسه، استدلالا بالحديث الشريف:
  •  وبما رُوي عن عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه-، عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-:.
  • (إذا شَكَّ أحدُكُم في صلاتِهِ فليتحرَّ الصَّوابَ فليُتمَّ عليهِ ثمَّ ليسلِّم ثمَّ ليسجُدْ سَجدتَينِ

 القول الثالث:

  • فرق الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله- بالشك في الصلاة بين الإمام والمنفرد، في المنفرد يبني صلاته.
  • ويتمها بناءً على ما تيقن لديه، أما الإمام فيذكره المصلون بالخطأ، ويُنبّهونه عليه.

 الزيادة في الصلاة 

أما الزيادة في الصلاة إما أن تكون زيادةً في الأفعال، أو في الأقوال، بيان وتفصيل ذلك فيما يأتي:

 الزيادة في الأفعال:

  • يترتب على المصلي السجود للسهو إن زاد في أفعال الصلاة، وذلك لما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه-، أنّه قال: (صَلَّيْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَإِمَّا زَادَ، أوْ نَقَصَ، قالَ إبْرَاهِيمُ: وايْمُ اللهِ ما جَاءَ ذَاكَ إلَّا مِن قِبَلِي، قالَ فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللهِ، أحَدَثَ في الصَّلَاةِ شيءٌ؟ فَقالَ: لا قالَ فَقُلْنَا له الذي صَنَعَ، فَقالَ: إذَا زَادَ الرَّجُلُ، أوْ نَقَصَ، فَلْيَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ قالَ: ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ).
  •  ومن زيادة الأفعال التي يشرع بسببها سجود السهو: زيادةٍ فعل من جنس أفعال الصلاة، مثل: القيام مَحل القعود، أو السجود محل الركوع، أو زيادة فعلٍ من أفعال الصلاة، أو ركعةٍ على العدد المطلوب من الركعات لكل فريضةٍ.
  •  أما إن علم بأنه زاد ركعةً أثناء أدائها، فإنه يجلس فوراً، ويتشهد إن لم يكن قد تشهد، ثم يسجد سجود السهو، ويسلم عن يمينه ويساره، أما في صلاة الجماعة، فعلى المأموم تنبيه الإمام إلى أية زيادةٍ يؤديها، لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّما أنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ، أنْسَى كما تَنْسَوْنَ، فَإِذَا نَسِيتُ فَذَكِّرُونِي)،

  الزيادة في الأقوال:

  • أما زيادة الأقوال في الصلاة إما أن تكون بالإتيان بكلامٍ مشروعٍ في الصلاة بالأصل، إلا أن المصلي إن أتى به في غير محله، كالقراءة في الركوع، أو السجود، أو التسبيح في موضع القراءة، وكان ذلك من غير قصدٍ، فإنه يستحب له سجود السهو.
  •  وتكون زيادة الأقوال أيضاً بالتسليم من الصلاة قبل إتمامها، فتبطل الصلاة إن كان عن قصدٍ وإرادةٍ، وإن تذكر المصلي فوراً، فإنه يتم صلاته، ويسجد للسهو، وإن كان الكلام الصادر من المصلي من غير جنس الصلاة، فإن صلاته يحكم عليها بالبطلان بإجماع العلماء، إن كان الكلام عن قصدٍ وإرادةٍ.
  •  أما إن صدر الكلام نسياناً، أو جهلاً، ففي ذلك روايتان:
  •  الأولى: بطلان الصلاة، لأن الكلام الصادر خارج عن جنس الصلاة، 
  • والثانية: عدم البطلان، لما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، عن معاوية بن الحكم السَلميّ أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّ هذِه الصَّلَاةَ لا يَصْلُحُ فِيهَا شيءٌ مِن كَلَامِ النَّاسِ، إنَّما هو التَّسْبِيحُ والتَّكْبِيرُ وقِرَاءَةُ القُرْآنِ).

 النقص في الصلاة 

النقص في أفعال الصلاة وأقوالها يتفرع إلى ثلاثة أنواعٍ، بيان كل نوعٍ منها، وما يندرج فيه فيما يأتي:

أنواع سجود السهو

 النوع الأول:

  • ترك ركنٍ، من أركان الصلاة: السجود، والركوع، فتبطل الصلاة بترك أي ركنٍ بقصدٍ وإرادةٍ.
  • أما الترك سهواً، فلا ينجبر إن كان متعلقاً بتكبيرة الإحرام.

 النوع الثاني:

  • ترك واجبٍ، من واجبات الصلاة: تكبيرات الانتقال بين أفعال الصلاة، والتسبيح في السجود والركوع.
  • فتبطل الصلاة إن ترك الواجب عمداً، أمّا سهواً، فعلى عدّة حالاتٍ، فإن تذكره المصلي قبل أداء الركن الذي بعده.
  • فإنه يرجع في صلاته، ويأتي بما سها عنه، وبما بعده.

 النوع الثالث:

  • ترك أي فعلٍ مسنونٍ في الصلاة، فلا يترتب على تركه سجود السَّهو؛ سواءً كان ترك الفعل المسنون قصداً، أم سهواً ونسياناً.

كيفية سجود السهو وماذا يقال فيه

دعاء سجود السهو

  • يعتبر سجود السهو كسجود الصلاة كسجود التلاوة ويقال به كما يقال في سجود الصلاة.

ماذا يقال في سجود السهو

  •  وذكر سجود الصلاة هو: (سبحان ربي الأعلى سبحان ربي الأعلى سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، سبوح قدوس رب الملائكة والروح، اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره بحوله وقوته تبارك الله أحسن الخالقين)
  •  كما أنه يمكن الدعاء في السجود بما تيسر للمصلي من الدعاء.

وأخيراً، فقد استعرضنا من خلال هذا المقال كيف سجود السهو بالتفصيل واختلاف الفقهاء فيه وكذلك صيغة الدعاء التي تقال من خلاله، وقد تحدثنا فيما سبق عن كيفية صلاة الوتر

58 مشاهدة